كسر جواله لأنها عالجت خطأه!

المشكلة

اكتشفت بالصدفة ان ابني الخجول العاقل يراسل بنتاً على “الفيس” وعلى “الواتس” صعقت تماماً، ولم أعد اعرف كيف أتصرف، وباللاشعور قمت بإرسال رسالة للبنت من جواله كتبت فيها: “سلام انا أم الأفندي الذي تكلمينه، وأنصحك نصيحة أم:  دعي الكلام معه لأن هذا شرعاً حرام وأنا  لا أرضى لك البهدلة التي ستحصل لك من أهلك ومني”، وترددت هل أبقي الرسالة أم أحذفها؟ ثم رأيت إبقاءها ليقرأها بنفسه، ولن تصدقي كيف كانت ردة فعله؛ ثار ثورة غير طبيعية حتى لفت نظر كل أهل البيت وأمسك الجوال وكسره فقط لأني كتبت للبنت تلك الرسالة، وأخذ يصرخ ويثرثر وأنا صامتة أستمع له، ولم أستطع مناقشته حتى. وأكثر ما أزعجه أن البنت ملتزمة (كما أقنعته ) ؟! وانه يكلمها كصديق! مع أنهما كانا يتحدثان عن أمور سطحية ولكنها غير أخوية فما رأيك

والجواب
كسر الجوال؟! من الخاسر إذن؟ وما ردة الفعل هذه التي تدل على طيش وطفولة؟
وبرأيي لا تشتري له غيره، ويجب أن تعاقبيه عقابا صارما، فأنت كأم لك الحق بالتدخل، وإبداء الرأي، ويجب عليك زجره -أولا- على قلة أدبه معك، قبل أي شيء آخر، وعدم السماح له بالتطاول عليك مرة أخرى.
إذ ليس له حق بلومك، وقد كتبت أنك والدته، إذ كان من الممكن أن تكتبي على لسانه، وتظن الفتاة أنه هو، ولكنك كنت صادقة.

وتصرفك ليس سيئاً، ولكن ربما لو فكرت قليلاً لوصلت لحل أفضل، وكان الأجدر أن تتفاهمي معه من قبل.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s