الإنكليزية ليست مجرد لغة

أعرف والدين حرصا على تعليم أولادهما الإنكليزية من أجل مستقبل علمي واعد، وأصبح الصغار بلبلاً فيها، وأصبح كل منهم يتأتئ ويفأفئ باللغة العربية، ثم وجدها لغة صعبة بائدة فهجرها نهائياً وأصبح كلامه ومزاحه بالأجنبية، وجاراه والداه في هذا احتراما للعلم والثقافة وتقديراً لمقام سمو الشهادة!؟ وأصبح الأبناء كلهم هكذا (وهم يعيشون في بلد عربي مسلم) وتعذر الوالدان بأن أولادهما مثقفون وعلى علم ودراية وأنهم أصحاب فكر وقضية، سوف يكون لهم مستقبل واعد وبصمة قوية في الحياة العملية، سوف يهددون الأعداء ويأتونهم من داخل حصونهم ويأمنون مكرمهم…
وكبر الصغار وحملوا رسالة عظيمة، الأول منهما يدافع عن حقوق السود في أمريكا؟! والثاني أقلقه وضع المتضررين من الفيضانات والزلازل في أمريكا فيتفاعل معهم ويجمع المال لأجلهم، وأما الثالث فهو يتابع الأزمة المالية في أمريكا وهو حزين لعجز تلك الدولة العظيمة… هذه قضاياهم في زمن الحرب العالمية الثالثة على مصر وسوريا… وفي الزمن الذي يُدمَّر فيه الإسلام ويُباد أهله وحضارتهم وأموالهم
ضربت مثلاً بعائلة والحال حال كثير من العائلات العربية المسلمة
فاعلموا أيها المؤيدون للمدارس العالمية أن اللغة الأجنبية ليست مجرد لغة؛ وهذا ما يفعله تعلم الإنكليزية: تصبح الأجنبية لغته وحضارته وتراثه، ويتقمص عادات أهلها وتقاليدهم السيئة ويحترم فكرهم وحضارتهم ويحزن لهمومهم ومصائبهم…
إن محاور الشر تقتلنا وتهدم دورنا وتدمر ديننا وتراثنا وقيمنا… وفينا من يعينهم ويُمكّن لهم، ويجعل من ولده جنديا مخلصا في صفوفهم!؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s