صلاة التراويح في البيت أم في الجامع؟!

نشرت على الفيس يوم 5 تموز 2014
صلاة التراويح في البيت! أم في الجامع؟
وكم عدد ركعاتها؟
التراويح لم يصلها -النبي صلى الله عليه وسلم- في المسجد خشية أن تفرض على الناس، وبعد وفاته عليه السلام، روى البخاري في صحيحه عن عبد الرحمن بن عبد القاري قال خرجت مع عمر بن الخطاب في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون يصلي الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط فقال عمر إني أرى لو جمعت هؤلاء مع قارئ واحدٍ لكان أمثل ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم فقال عمر “نعمت البدعة هذه والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون يعني آخر الليل وكان الناس يقومون أوله”
إذن صلاة التراويح في الجامع أمر جد بعد وفاته عليه السلام
وأما عدد ركعاتها.
جاء في الصحيح من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم ما زاد في رمضان ولا غيره عن إحدى عشرة ركعة، وأفتت اللجنة الدائمة للبحوث: “أن صلاة التراويح إحدى عشرة أو ثلاث عشرة ركعة، يسلم من كل ثنتين ويوتر بواحدة أفضل، تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ومن صلاها عشرين أو أكثر فلا بأس”
فإذا أُرهقت الأم أو أي فرد، وصعبت عليها الصلاة في الجامع، فلا ضير أن تصلي في البيت، وإن رعاية الصغار تعدل الخروج للصلاة،فإذا أنهت واجباتها، تدخل مسجدها، أي غرفتها، وتقفل عليها الباب وتسترق نصف ساعة أو أكثر لتؤدي هذه العبادة المنعشة والصلاة الخاشعة وحدها في هدأة الليل، وتصلي حسب طاقتها ولا ترهق نفسها ولا تلزمها عدد معين، ذلك أحسن لظروفها، وأجدى لتستطيع التوفيق بين جميع مهامها، وليتيسر لها أن تقوم شيئاً من الليل فيزيد زادها من العبادات
وللحديث بقية… (رمضانيات مع “عابدة المؤيد العظم”)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s