هل أترك الدراسة لأربي إخوتي؟

السؤال

أنا فتاة في السابعة عشرة من عمري، متفوقة جداً وحظيت بمنحة مجانية في جامعة عريقة.

وأفكر برفضها لأتفرغ لتربية إخوتي، وأملي أن يكونوا صالحين ومن العظماء والفاتحين… ذلك أن أمي كبيرة في السن، ووالدي غارق في عمله، وأخي وهو في السادسة عشرة من عمره، بدأ يتفلت ويخرج مع رفاق السوء، وانشغالي عنه بالمرحلة الثانوية أفسد العلاقة الجميلة التي كانت بيننا، وأشعر بالذنب للتخلي عنه، وأرى في نظراته العتاب واللوم لانصرافي عنه.

فما رأيك؟ أفكر جدياً بترك دراستي والفرغ له ولإخوتي الصغار، وأعوضهم عن أمي وأبي؟

الجواب

أهلا بك بنتي الغالية
رسالتك تدل على نفس كبيرة، وهمة عالية وقلب أبيض
أعجبني حرصك على أخيك، وتفكيرك الدائم به، واستشراف مستقبله والإعداد له…
ولكن يا بنتي لا تجلدي نفسك، وتجهدك عقلك، ولا تحملي نفسك فوق طاقتك، وبالآخر مسوؤلية التربية ليست عليك، هي على الوالدين، وإذا قصرا أو تأخرا يمكنك المساعدة، ولكن لن تتمكني من التغيير الجذري، وأخوك وصل لمرحلة يصعب بها جداً إعادته لما كان عليه.
وبرأيي تفرغي لدراستك، وانتبهي لمستقبلك أولاً، وحاولي أن تجعلي من هذا حافزاً لأخيك ليتقدم، ابقي على تواصل معه، ونصح له وتقرب منه قدر ما يسمح وقتك.
ذلك أني أخشى أن تفقدي تحصيلك ولا تنفعي أخاك بشيء!
وهذا ما يحدث حين تصل الأمور لمثل هذا الدرجة من الخلل…
ولكن رحمة الله واسعة، ولو بدلتم له مدرسته ورفاقه، لتغيرت حياته، وبرأيي تابعي نصح أمك وجربي الكلام مع أبيك وبقية إخوتك، ولعل تعاونكم جميعا يعين أخاك على تجاوز محنته، ولا تنسيه من صالح دعائك
“عابدة المؤيد العظم”

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s