لا أستطيع التفاهم مع بنتي

السؤال كما وصلني:
أستاذتنا الفاضلة: المشورة والنصيحة والطريقة المثلى للتعامل مع صغيرتي ابنة الرابعة عشرة التي لا يمر أسبوع ألا وأنا معها في خصام وحوارات ساخنة تنتهي بألا نكلم بعضنا لعدة أيام.
أرجو من الأستاذة الفاضلة/عابدة
أن تشير علي بالطريقة التي أستطيع أن أتعامل بها مع ابنتي وكيف لي أن أحتوي عدوانيتها وعنادها وتمردها
أريد أن أصبح صديقتها وتأخذ برأي في المسائل المهمة من حياتها.
والجواب:
أهم سؤال: لماذا تفعل هذا؟
معرفة الأسباب تعين كثيراً على حل المشكلات. فإن لم تعرف هذه الأم لماذا، فإن عليها أن تتقرب من ابنتها بأي طريقة، وأن تكسب ثقتها بأي شكل.
أختي الغالية: بنتك ضيفة في بيتك وسوف تتزوج قريباً ومن غير المعقول أن تكون ذكراها عن بيت أهلها خصام ومشكلات، وهل تحبين أن تحمد ربها حين تخرج منه؟ وأن تسرد لأولادها قصصاً مأساوية عن معانتها معك؟!
يجب أن تكون الحياة سلسلة وحلوة وواعدة في بيت الأهل، فأنت ملاذها وأمها، وأنت الحب الخالد ولن يحبها أحد في الدنيا بقدر حبك. فحاولي جهدك، وتبقين أنت الكبيرة والفاهمة، ولعل بنتك تشبه أحداً من أهل والدها مما يصعب عليك فهمها والتعامل معها، فاقرئي عن طبيعة شخصيتها لكي تفهميها.
وأما المقاطعة، فإني لا أنصح بها أبداً، وإنها إذا تكررت لا تفيد شيئاً ولا تحسن وضعاً وتزيد الشقاق، وبدل هذا تقربي منها، أحضري لها هدية، خذيها لمكان تحبه، حققي لها رغبة… ثم اطلبي منها ما تشائين.
إن الحب والثقة تزيل التمرد والعدوانية والمشاكسة، فاهتمي بالحصول عليها، وأما الطريقة فأنت أدرى بالأسلوب الذي ينفع مع بنتك، والمهم: أعينيها على برك وحبك يسلس عليك قيادها وتخضع لك، والله معك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s