زوجتي تتمارض وتهمل واجباتها

جاءني هذا السؤال

جزاك الله خيرا أستاذة عابدة المؤيد العظم
سؤال إذا تفضلتم أستاذتي:
هناك بعض الزوجات كثيرة التشكي ربما بسبب ومن غير سبب تستسلم لاي نوبة زكام او برد او غيرها من الامراض أو الآلام أو الأحزان التي ممكن تكون امرا بسيطا ..وتترك بالمقابل الاهتمام ببيتها وأبنائها ..ماذا يفعل الزوج حيال مثل هذا الامر ..خاصة اذا اصبحت حاله شبه دائمة ؟

والجواب
يبدو أن هذه الزوجة تتقصد التحرر من المسؤولية، لسبب ما، وعلى الزوج البحث عنه ومعرفته.
وعليه مراعاتها والتعاون معها لو جاءت بسبب وجيه.
أما إجبارها على القيام بواجبتها فهذا مستحيل، وقد تعاند وترفض.

ومثل هذه المشكلات بسيطة ولها سبب مؤقت ويزول، وأنا أفضل حلها بالصبر، والمرح والمزاح، والتنبيهات الرقيقة الخفيفة؛ لكيلا تكبر وتفسد الحياة الزوجية، لأنها مشكلات سطحية، وليست في لب العلاقة الزوجية، وهي قليلة، وتكون عادة عرضا لمعاناة خفية.

ولو كنت مكان الزوج لقلت لها -وأنا صادقة- كنت سأخطط للخروج معك للمطعم أو لأهلك أو السوق…. (يختار ما تحبه) ولكني أخاف عليك من الإرهاق ويؤلمني وضعك، ومرضك حال بيننا وبين ذلك. ويكرر هذا كلما تكرر الموقف، ولعلها تنشط وتقلع عن التمارض.

ولا ضير من معاملتها بالمثل في بعض المرات، فإذا طلبت منه إحضار أي شيء شخصي يسعدها الحصول عليه:
يعتذر ويتعذر بانشغاله أو تعبه … ويفعله وهو يبتسم وبكل هدوء واسترخاء.
وهكذا… حتى تدرك الزوجة حجم ما تفعله مع أهل بيتها من إهمال وقلة اهتمام. ولتعلم أن ترك المسؤوليات مضر ومؤثر.
هذه الوصفة قد لا تنجح مع كل الزوجات. ولكنها مجربة وجيدة مع الغالبية.
مع تمنياتي بحياة سعيدة للجميع

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s