المرحلة الإعدادية غير آمنة أخلاقياً فماذا تنصحين

السؤال كما وصلني:
لاحرمنا الله منكم استاذاتنا الكريمات 🌹🌹ابني في الثانيه عشر في الصف السادس  في مدرسه خاصه سلوكه طيب وبفضل من الله  لا يواجه الكثير من السلبيات التي يتعلمها الابناء من رفقائهم بالمدارس كما اسمع وارى لكن  ..السنه القادمه سيتتقل للمتوسطه باذن الله ..وسينتقل  لمدرسه حكوميه لعده اسباب .. لكني اخشى عليه من الانفتاح المفاجئ والاختلاط مع الشباب السئ  ولايخفى عليك مايكون في مدارس المتوسطه من امور  وقد حذرني كثيرون من ذلك ….بماذا تنصحيني بارك الله فيك  …
والجواب:
لي رفيقة حدث معها ما خفت منه؛ دخل ابنها المدرسة المتوسطة، وفي أول يوم من أيام الدوام، طلب منه رفيقه الدخول معه للحمام وأن يخلعا ملابسهما، ورجع الصغير من المدرسة في حالة ذهول.
وإني أنصحك باختيار مدرسة جيدة أخلاقياً (وليس علمياً)، وحبذا لو تهتمي بأن يكون معه أحد من أقاربك أو معارفك، ليشد عضده، ويكون له ناصحاً أميناً وصديقاً مخلصاً.
وأن تشرحي لولدك عن طبيعة المدارس الإعدادية، ما قد يتعرض له من المخاطر، أوصيه بالحذر والانتباه عند اختيار الأصدقاء.
وحبذا لو شرحت له عن النواحي الجنسية، اشرحيها له كمادة علمية، لكي يكون على فهم ودراية، فلا يشوه أولاد الصف فطرته، ويعلمونه أشياء خاطئة.
وحين تبدأ المدرسة، اهتمي بمتابعته كل يوم، ومعرفة ماذا حدث معه، وهذا سوف يسهل عليك معالجة أي شيء قد يعرض له، قبل أن يستفحل ويزيد.
وفقك الله.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s