كيف أوجه ابني للصلاة بالمسجد إذا تقاعس والده؟

السؤال:

أستاذتي الفاضلة كيف أعود ولدي على الصلاة، والذهاب إلى المسجد، ووالده لا يلتزم بها في أحيان كثيرة أقول: “له اذهب إلى المسجد”، في الوقت الذي والده يشاهد التلفاز ؟

والجواب:

القدوة مهمة في عملية التربية، ولكنها فقدت قيمتها مه هذا الجيل!

ألا ترين كيف يتصرفون مع أهلهم وكأنهم هم الآباء وأهلهم الأبناء؟!

أنا لست موافقة على هذه الطريقة، ولكني أود منك استثمارها لصالحك، ونصحيتي لك:

1- امشي على السنة، وطالبي ابنك بالصلاة عندما يبلغ السابعة، ولا تبدئي قبلها أبداً.

2- وليس شرطاً أن يذهب لكل فرض، يكفي أن يصلي فرضاً واحداً أو فرضين في البداية.

3- حاولي تحبيبه بالصلاة والكلام عن فضلها في قصص شيقة.

4- وإذا كان ابنك منهمكاً في أمر أو لعبة أو مريض أو مرهق من قلة النوم، فاتركيه ولا تأمريه بالصلاة بالجامع.

4- وحين تطلبين منه الصلاة بالجامع وأبوه يشاهد التلفاز، اعتبري أنه أمر عادي ولا تشيري لوالده إطلاقاً، ولكن إذا سألك ولدك: “لماذا تأمريني وحدي ووالدي جالس على التلفاز”. ساعتها استغلي المقدمة التي بدأت أنها بها، وقولي لابنك، من سن سنة حسنة لها أجرها، وأنا أريد مساعدتك في حمل والدك على الذهاب للصلاة ليكون لك وله الأجر.

وأعطي الموضوع أهمية، وقولي لولدك، أنا جربت مع والدك ولم أنجح، فجرب أنت ولعله يسمع منك لأنه يحبك، ويهتم بمرافقتك.

وهكذا… ولعل الله يثبت ابنك ويهدي زوجك ليعمل الأفضل.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s