كيف أُحسن دون أن أُفسد؟

سؤال صغير:

أستاذة عابدة : أريد استشارتك في أمر ، عندي طفل وفد إلينا من حمص ، عمره حوالي الثلاث عشرة سنة ، له أخت أكبر بسنة و أخرى أصغر بسنة ، و أخ معتقل ، و توفي والداه ، و هو يعيش مع خالته الآن ، و قد كفلته مع إخوته ، و هو الآن يعمل عندي ، السؤال : أحيانا أعطيه فوق أجرته بكثير ، لأني أعلم أن خالته تأخذ أجرته لتصرف عليهم ، و لكني محتار ، كيف أعطيه ما يسد حاجته و حاجة إخوته ، دون أن أعوده على الأخذ بلا مقابل

والجواب:

الأفضل أن تعطيه أجرته، وترسل معه شيئاً على سبيل الهدية:

1- لخالته مرة

2- ولأختيه مرة أخرى

3- وفي بعض المرات قل له أنها تبرع من أهل الخير أرسلوه معك لأهل سوريا، وأنت آثرته به.

4- ويمكنك تكلفيه بعمل إضافي (عن عمد) وتعطيه أجرة إضافية أكبر من العمل، ويتوهم هو أنها أجرة حقيقة لعمل إضافي فتضاعفت.

5- وممكن أن تهبه المال ذات يوم، وتخبره أنها مكافأة لأنه أتقن عمله، أو لأنه كان بشوشاً وتحمل ضغط العمل ولم يتذمر. ولعل هذا السلوك منك يساهم أيضاً في توجيهه للخلق الفاضل.

وأنصح في الختام بألا لا تهبه الزيادة دائماً لكيلا تصير حقاً مكتسباً فلا يفرح بها، وتذهب قيمتها.  وإنما أعطه المال في بعض المرات. على فترات متابعدة وبلا قاعدة واضحة، لكيلا يتفهم قصدك ويتواكل.

وأسأل الله أن يؤجرك على هذه اللفتة المباركة، والحرص على الإحسان والمساعدة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s