بنتي مشاكسة

  • المشكلة كما جاءتني:
  •  ابنتى الكبيرة عنيدة لمجرد العند ولا تقتنع برأى أبدا ولو توافق مع آراء الآخرين !
  • معاملتها مع اخواتها غير لطيفه مع أن معاملتها مع أصحابها وقريبتها جيده جدا وردها على دائما حاد وغير قابله للنصح وفى مواقف كثيره تقول لى أعرف أنه كلامك صحيح ولكنى غير مقتنعه به ولا أريد الانصياع لك
  • على سبيل المثال هي ترفض الحجاب ، وهي صغيرة ولم  يفرض عليها شرعا بعد ولكن أحب أن مهد لها أن الموضوع هام وهى الحمد لله فى مدرسه أسلاميه ومدرستها دائما يتكلموا فى نقاط ماهو المفروض ورضا ربنا كيف يكون وذلك بأسلوب راقى جدا
  • الحل:
  • تمر الفتيات بمراحل صعبة في حياتهن بسبب رهافة حسهن، ورقة مشاعرهن، ويحتجن إلى الكثير من الاهتمام والرعاية
  • وتخفي بعض الفتيات ذلك وتتغلب عليه بالميل للمشاكسة (خاصة مع والدتها) وتستمتع بالتمرد وكسر الأوامر، وقد تفقد الثقة بأمها … هذا كله طبيعي وعادي، فتبدو البنت وكأنها عنيدة وهي مسكينة وحزينة.
  • وأما كيفية العلاج، فإني أنصحك بتقوية علاقتك بها، اجعليها تشعر بأنك تحبينها وتهتمين لأمرها ، وأنك تفرحين إذا فرحت وتحزنين لحزنها.
  • وأظهري اهتمامك بها لما تعود من المدرسة وحاولي معرفة ماذا حدث معها، وما الذي يقلقها… اجلسي معها وتحدثي بأي موضوع تحبه، واشتري لها ما يسعدها،.. كل هذا سوف يشعرها بحبك لها وأنك قريبة منها واستشيري أمك أمامها، ودعيها تعرف بأنك تسمعين كلام أمك وتنفذين رغباتها وأنت أم وزوجة… ولا بد أن تقتنع ابنتك -بعدها- أن أوامرك لها لصالحا وليست من باب التسلط أو تقييد الحريات
  • وستلاحظين بعد مدة تغير ابنتك وقربها منك، وسماعها وانصياعها وتبنيها لكل ما يصدر منك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s