انقدوا بواقعية

كنا نشتهي وصول الإسلاميين المعتدلين للحكم، فلما وصلوا (في مصر وسوريا وغيرهما) كنا أول الناقدين!؟ أيها المسلمون إذا تحقق “الإخلاص” فغضوا الطرف – قليلا- عن “الصواب”؛ ليس محاباة للأشخاص فكل يخطئ ويصيب وإنما حفاظا على وحدة الصف وسمعة الإسلاميين، فالمرحلة فاصلة وخطيرة. وإن للسياسة ظواهر نراها ونسمع طرفا عنها… ولها بواطن لا يعلم مرارتها وبأسها إلا من كابدها ونسأل الله لهم الثبات والهداية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s