إنهم يقتلون الإبداع

نحن في عصر يميل الناس فيه للإبداع ويدعوننا إليه، ثم أراهم يقتلون كل إبداع

وإني أكتب الآن أبحاث الماجستير وأتحسر.

بحثي كله نقول وتوثيقات، ثم يضحكون علي ويقولون لي: اكتبي رأيك

يا عمي ماذا يفيد رأيي بالآخر وأنا مجبرة على النقل ومن سيسمعه؟!

ثم إني أصل لآخر البحث وقد انهكت فلا أريد كتابة رأيي ولا كتابة أي شيء وإنما تسليمه فقط والخروج من المادة

أيها الأساتذة دعونا نفكر دعونا نحلق دعونا نبدع

افتحوا كتب التفكير وستجدونها بلا مراجع، إنها نتاج عقول مبدعة وإن الذين غيروا الناس وبدلوا في عقولهم، مثل مالم بن نبي وغيره فإنهم كتبوا عصارة فكرهم ولم يذيلوا كتبهم بالمراجع كما يطلب مني الأساتذة أن أفعل

لقد جعلوا دراستي للماجستير مملة، وكنت أتأمل أن تكون ممتعة

وهذا ما كتبته على الفيسبوك:

ألم يئن للجامعات وللمشرفين على الرسائل أن يعيدوا حساباتهم ويغيروا تلك الطريقة التقليدية في كتابة البحوث؟!
الزمن تغير وتغيرت معه طرق التوثيق والمراجعة ومازالوا يجبروننا على الطريقة القديمة العقيمة في البحث التي تهتم بالشكليات وعدد المراجع… على حساب النص والأفكار الجديدة والإبداع في الطرح والحل.
إنهم يحدون من إبداع الطالب ويكبلونه ويجعلون أكثر بحثه نقولاً وإعادات
أيها المشرفون
إن أكثر المبدعين أخرجوا لنا أفكاراً رائعة وكانت لها نتائج باهرة في تطوير المجتمع ولم يستعملوا هذه الشروط القاسية في الكتابة. فدعوا الطلاب يكتبون ويكتشفون، وكفوا عن إضاعة جهودهم في نقل وتكرار ما كتبه غيرهم، وليكن دور الأستاذ في التأكد من صحة المقدمات وتصويب النتائج

وكتبت لي إيمان مصطفى كلاماً جميلا: وضعتِ يدك على جرح غائر، للأسف أغلب الرسائل والأبحاث تقليدية، خفتت روح الإبداع، والإبداع الحق يبزغ فجره من عند الطالب، ويشرق من عند أستاذه

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s