هل توجد فروق بين الذكور والإناث؟

إعداد البنت لما يناسب فطرتها يكون بتعويضها بالبديل المناسب لها (هذا لو افترضنا جدلاً أنه تجوز التفرقة بينها وبين أخيها) فيقال لها: “لأنك بنت سوف نخصك بمزايا لم نقدمها لأخيك ولن نقدمها له لأنه صبي!! فلأنك بنت سوف نؤثرك بملابس أجمل وأغلى من ملابسه، ولأنك بنت سنشتري لك حلياً فاخرة، ولأنك بنت سوف تخرجين مع أمك للعب مع بنات في مثل سنك في الحدائق والمنتزهات، وسوف تصحبين والدتك إلى الزيارات والحفلات الممتعة، ولأنك بنت سوف نهتم بتعليمك كل ما تحتاجينه من علوم ومهارات لتكوني زوجة ناجحة وأماً رائعة، فعليك يتوقف المستقبل وبك يتحدد صلاح الجيل من فساده…”. وبذلك نصرف البنت عن الشعور بالنقص إلى الشعور بالزهو، ونعدها لدورها دون أن نقلل من قيمتها، ونعرفها أنها لا تتماثل مع أخيها ولكنها تكمله وتساويه في الإنسانية، ونؤكد لها ان المجتمع والبشرية كلها لا يمكنها الاستغناء عن الخدمات التي تقدمها النساء بحال من الأحوال

2 responses to “هل توجد فروق بين الذكور والإناث؟

  1. الحمد لله حقاً هكذا عاملني والداي ولذلك لم اشعر بالنقص لأنني بنت
    وجزاهما الله خيراً فقد اعدوني لأكون زوجا ًوأما وانسانة فاعلة في المجتمع جزاهما الله عني خير الجزاء

  2. بارك الله بك، ونعم التربية. وجزاهما خيرا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s