ثورة الأبناء وحيرة الآباء

الثورات عمت البلاد وماذا نقول ونحن مهددون بالثورة وها هي تشتعل فب بيوتنا، نار التمرد نحن نحيط أولادنا بكل الرعاية، فيما يلزمهم وما لا يلزمهم، ونعطيهم كل حاجاتهم قبل أن يطلبوها، فنوفر لهم الألعاب والترفيه والمدارس الجيدة والجامعات الراقية نعطيهم كل هذا فيأخذونه، ويثورون علينا ثورة الأبناء عمت كل شيء لا للطبخ البيتي ونعم للطعام الغربي لا للملابس التقليدية المحتشمة ونعم لكل موضة لا لسلطة الآباء ونعم لاقتراحات الأصدقاء لا للمساهمة في الأعمال المنزلية ونعم للفوضى لا للجلوس في البيت ونعم للتسكع في الشوارع لا للقوانين والقيود ونعم للحرية والانطلاق يثورون على كل شيء والآباء والأمهات يشتكون: ابني عنيد لا يسمع الكلام، وبنتي لا تأكل ولا تحب الطعام، وصغيري يرفض الذهاب للمدرسة، وابني المراهق يرفض الصلاة… والحل؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s